أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية تدعم 100 تعاونية بجهة الشرق

مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية تدعم 100 تعاونية بجهة الشرق

تستفيد حوالي مائة تعاونية عاملة بجهة الشرق من مشروع لتعزيز القدرات، تدعمه مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية، بقيمة 146 ألف دولار.
وتنفذ هذا المشروع، الذي يحمل اسم “نحو تنمية فعالة لجهة الشرق: تقوية قدرات شباب ونساء التعاونيات”، مؤسسة الأطلس الكبير لجهة الشرق، لفائدة 160 مستفيدا، من الشباب والنساء، أعضاء في 91 تعاونية بمختلف أقاليم الجهة الشرقية.
ويرتكز برنامج التكوين على أربعة محاور تتمثل في “التواصل والتسويق والتفاوض”، و”مفهوم المقاولاتية والمحاسبة والتدبير المالي”، و”الحقوق الاقتصادية والقانونية الموجهة نحو التعاونيات”، و”الصحة والسلامة والتنمية المستدامة”.
وفضلا عن هذه المحاور العامة، يستفيد المشاركون من دورة تكوينية حول مواضيع متخصصة يختارونها بحسب مجال اشتغال التعاونيات التي يمثلونها، وفق ما أفادت به نعيمة بنعزي، رئيسة مؤسسة الأطلس الكبير لجهة الشرق.
وأضافت بنعزي، في تصريح للصحافة، أنه ستتم مواكبة المستفيدين من طرف مكونين بغية تعزيز كفاءات المشاركين في ما يتعلق بتطوير أداء التعاونيات وتحقيق شروط الجودة في الإنتاج، مشيرة إلى أن مؤسسة الأطلس الكبير لجهة الشرق تعد ممثلة محلية لمؤسسة الأطلس الكبير.
وبدأت الدورات التكوينية الأولى خلال الفترة الممتدة بين 30 يناير و22 أبريل 2018، على أن تستأنف في القريب العاجل، بغية تحقيق أهداف هذا المشروع، حسب ما صرحت به بنعزي، على هامش الزيارة التي قامت بها، يوم الجمعة الماضي بوجدة، القائمة بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب ستيفاني ميلاي لمعرض المنتوجات المحلية لتعاونيات من إقليم فجيج، مستفيدة من مشروع مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية.
ويتوزع المستفيدون من هذا المشروع على أقاليم جرسيف (19 مشاركا من 9 تعاونيات)، وتاوريرت (12 ممثلا ل 7تعاونيات)، وفجيج (69 مشاركا من 43 تعاونية)، والدريوش (20 مستفيدا من 10 تعاونيات)، وبركان (23 ممثلا ل 12 تعاونية)، وجرادة (17 مستفيدا من 10 تعاونيات).
وتمثل النساء 42,5 في المائة من العدد الإجمالي للمشاركين، فيما تتنوع مجالات اشتغال التعاونيات، التي ينتمي إليها المستفيدون الـ 160. وتشمل على الخصوص، الأنشطة الفلاحية، لا سيما تلك الموجهة نحو تثمين المنتوجات المحلية.
وفي مرحلة تالية، سيقوم المشروع بتكوين 14 منتخبا محليا وممثلا إداريا للأقاليم، قصد دعم مشاريع إحداث تعاونيات جديدة.
وأكد مستفيدون من هذا المشروع أن التكوينات التي تلقونها مكنتهم من الاطلاع على الجوانب المتصلة بالحكامة داخل تعاونياتهم، فضلا عن جوانب أخرى مرتبطة بالمعارف اللازمة في مجالات التواصل والتسويق والتفاوض والبيئة والصحة والسلامة.
وفضلا عن لقائها بالمستفيدين من برنامج التكوين وبوالي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد، معاذ الجامعي، قامت القائمة بالأعمال بسفارة الولايات المتحدة بالمغرب بزيارة لمرافق “مجموعة قنطاري” ببركان، إحدى أهم مجموعات التصدير في قطاع الفواكه والخضر، وشاركت في حفل إعادة افتتاح الفضاء الأمريكي بوجدة بعد تجديده.
وتتوخى مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية، التي تم إطلاقها سنة 2002، دعم المنظمات والأشخاص بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بغية النهوض وتعزيز قدرات المجتمع المدني، وتوسيع الإمكانيات والفرص أمام النساء والشباب وتمكين المجتمعات من العمل إلى جانب الحكومات من أجل تحقيق مستقبلهم.

شاهد أيضاً

تحسن سعر صرف الدرهم أمام الدولار بـ 0,20 في المائة في الفترة من 23 إلى 28 يوليوز الجاري

أفاد بنك المغرب بأن سعر صرف الدرهم تحسن أمام الدولار الأمريكي بنسبة 0,20 في المائة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *