الرئيسية / مجتمع / “مبادرة انطلاقة”.. أول برنامج في إفريقيا لتوظيف الشباب عن طريق الرياضة

“مبادرة انطلاقة”.. أول برنامج في إفريقيا لتوظيف الشباب عن طريق الرياضة

أعلنت جمعية تيبو المغرب عن إطلاق برنامج “مبادرة إنطلاقة” موجه ايضا للشباب المغربي، ويتمحور حول برنامج تكويني شامل يهدف إلى دعم التشغيل للشباب العاطل والغير المتابع لتكوين او تدريب مهني عن طريق الرياضة.
وكشف محمد امين زرياط، الرئيس المؤسس لجمعية تيبو المغرب، أن الهدف من هذا المشروع، الذي استطاع الخروج للوجود بدعم من مؤسسة “دروسوس”، هو تمكين الشباب من المهارات الاساسية لشغل مناصب في مهن الرياضة، إلى جانب الاندماج في سوق الشغل كمدربين رياضيين، مستخدمين في شركات رياضية وأيضا مقاولون ومقاولات في مجال التربية عبر الرياضة.


وأوضح في ندوة صحفية عقدها مساء أمس الاثنين بمناسبة الإعلان عن برنامج “مبادرة إنطلاقة” من خلال هذا المشروع، سيكون المستفيدون قادرون على الاندماج في سوق الشغل كمدربين رياضيين، مستخدمين في شركات رياضية و ايضا مقاولون و مقاولات في مجال التربية عبر الرياضة.
وأكد زرياط، في ندوة صحفية عقدها مساء أمس الاثنين 10 يونيو الجاري بالدار البيضاء، أن تيبو المغرب تهدف إلى جعل “مبادرة إنطلاقة”، التي ترتكز على التكوين النظري والخبرة المهنية والمرافقة للإدماج المهني، البرنامج الاكثر إبداعا في مجال تشغيل الشباب من خلال الرياضة في القارة. وقال: ” تفتخر جميع مكونات جمعية تيبو المغرب بإطلاق “مبادرة إنطلاقة”، اول برنامج لتشغيل الشباب العاطل والغير المؤهل عن طريق الرياضة. حسب المندوبية السامية للتخطيط هذه الفئة تمثل بالمغرب 29% من الشباب المتراوحة اعمارهم بين 15 و18 سنة”.
واشار الرئيس المؤسس لجمعية تيبو المغرب أن هذا البرنامج موجه، في البداية، للشباب المنتمين للأحياء الشعبية بمدينة الدار البيضاء والمتراوحة اعمارهم بين 18 و 25 سنة، والذين يتوفرون على مستوى دراسي يتراوح بين الجذع المشترك والثانية بكالوريا، إلى جانب شغف بالرياضات، مع خبرة رياضية داخل جمعية او نادي رياضي.

وأوضح أن البرنامج التكويني لمبادرة إنطلاقة ينقسم إلى ثلاثة محاوراساسية. يرتكز الاول حول التكوين النظري، والخبرة المهنية والمرافقة للإدماج المهني، ثم اكتساب المهارات التقنية والحياتية. واشار إلى أن الجمعية اختارت نظاما تكوينيا يسمح للشباب بالإستفادة من مجموعة من الدروس النظرية والتطبيقية، حيث يتحصل المشاركون، من بين هذه التكوينات، على شهادات معترف بها في ثلاث مجالات، تشمل التكوين الرياضي، والتكوين اللغوي (اللغتين الفرنسية والإنجليزية)، ثم التكوين في المهارات الرقمية والتكنولوجية (البرامج الحاسوبية، ادارة وسائل التواصل الاجتماعي..). بالإضافة إلى تكوين في الإدارة والموارد البشرية، وآخرفي القيادة والتنمية الذاتية، فضلا عن موائد مستديرة حول ريادة الأعمال الاجتماعية للرياضة.

فيما يركز المحور الثاني على التجربة المهنية في برامج التعليم الرياضي، حيث سيمكّن المستفيدين من الإنفتاح على سوق الشغل وتقييم مكتسباتهم بشكل ذاتي، وكذلك تطوير مهارات جديدة ومكملة لتلك التي يتم تدريسها أثناء التدريب النظري، إلى جانب المشاركة في مختلف انشطة تيبو المغرب والمنظمات الرياضية الأخرى بالعاصمة، من أجل اكتساب تجربة ميدانية.
أما المحور الثالث، يقول زرياط، فإنه يركز على مواكبة الشباب في عملية الإدماج المهني، من خلال تداريب وورشات. وأفاد أنه تم، في هذا الصدد، إدراج ورشات مرافقة ومواكبة موجهة نحو مهن الرياضة في البرنامج. ويشمل هذا المحور، أيضًا، الإدماج في المهن ذات الصلة بالرياضة من خلال التحالف “الرياضة من أجل التشغيل”، ملتقيات التوظيف الداخلية، والدعم والمواكبة في إنشاء المقاولات، وكذلك المتابعة بعد الحصول على منصب الشغل.
وأكد ذات المسؤول على أن خريجي برنامج “مبادرة إنطلاقة” سيتمكنون من الإنخراط السليم في سوق الشغل كمدربين رياضيين في نوادي ومؤسسات رياضية، او مستخدمين في شركات ذات طابع وتوجه رياضي، وكذلك مقاولين اجتماعيين.
من جهته، أعرب فراس موازيني، المدير الإقليمي لمؤسسة “دروسوس” في شمال إفريقيا، عن اعتزازه بالانخراط في دعم “جمعية تيبو المغرب” من أجل إطلاق مشروعها الجديد الذي يوفر فرص شغل للشباب المغربي في مهن الرياضة. وقال: ” بالإضافة للمقاربة المبتكرة التي يعتمدها هذا المشروع في التكوين عبر الرياضة، فإنه يسمح لما يناهز 200 شابا باستغلال إمكانياتهم من أجل التكوين والعمل المستدام في قطاع الصناعات الرياضية الواعد جدا”.

 

شاهد أيضاً

شباب من إفران يشتكون: الخدمة والو.. نشفرو نمشيو الحبس.. وخا حنا ناشطين دابا راها مكزنة علينا

على هامش الدورة الرابعة للمهرجان الدولي لإفران، الي احتضنته مدينة الثلج طيلة الفترة الممتدة ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *