أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / محللون يعلنون تخوفهم بشأن النمو في البرازيل بسبب إضراب سائقي الشاحنات

محللون يعلنون تخوفهم بشأن النمو في البرازيل بسبب إضراب سائقي الشاحنات

على خلفية الإضراب الذي شنه سائقو الشاحنات في البرازيل، منذ ثمانية أيام، والذي أدى إلى إصابة قطاعات رئيسة في أكبر اقتصاديات أمريكا الشمالية بالشلل، ووضع السائقين في مواجهة مع الرئيس البرازيلي ميشيل تامر، الذي أجاز استخدام القوة العسكرية لفتح الطرق الرئيسة، خفض محللو الأسواق المالية البرازيلية توقعاتهم بشأن النمو بالبلد الجنوب أمريكي خلال العام الجاري.

وذكر البنك المركزي البرازيلي، في تقرير نشره أول أمس الاثنين 28 ماي الجاري، أن النمو الاقتصادي قد يصل 37ر2 في المائة بدل 75ر2 في المائة التي كان يتوقعها سابقا. وأضاف البنك، في هذا التقرير الذي يعرض نتائج دراسة أسبوعية يشارك فيها نحو مائة اقتصادي وخبير، أن التوقعات الجديدة بشأن الناتج الداخلي الخام خلال العام الحالي تقل بنحو 40ر0 نقطة مئوية مقارنة مع توقعات أبريل الماضي.

ويرجح هؤلاء المحللون أن يصل التضخم بالبلد الجنوب أمريكي إلى 6ر3 في المائة في 2018 بدل 5ر3 في المائة التي أعلن عنها الأسبوع الماضي.

ويعكس هذا التذبذب في التوقعات قلق المحللين من آثار إضراب سائقي الشاحنات الذي شل العديد من طرق البلاد منذ أيام متسببا في ندرة الأغذية والوقود والمواد الطبية.

وفي العديد من مدن البلاد، نضب الوقود من خزانات محطات المحروقات ونفدت المواد الغذائية من الأسواق الشعبية فيما تعمل المستشفيات في ظل ظروف استثنائية.

ومنذ الأسبوع الماضي، أوقفت بعض المقاولات، على الخصوص العاملة في مجال صناعة السيارات، أنشطتها بسبب عدم توفر المواد الأولية، وتسببت ندرة المواد في ارتفاع أسعارها لا سيما في الأسواق الشعبية التي تبيع الفواكه والخضر.

وفضلا عن ذلك، دفع إضراب سائقي الشاحنات منتجي اللحوم الى القضاء على ملايين طيور الدجاج بسبب ندرة الأغذية المخصصة لها، فيما نفقت حيوانات أخرى بسبب الجوع.

وبحسب الجمعية البرازيلية للبروتينات الحيوانية، فإن المنتجين اضطروا للقضاء على 64 مليون طائر، فيما تجاوزت خسائر القطاع 3 ملايير ريال. وسجلت شركة بتروبراس النفطية الحكومية وبورصة ساو باولو خسائر بعيد إعلان الرئيس ميشال تامر عن التقليص في أسعار الوقود طيلة 60 يوما في محاولة لوضع حد لهذه الحركة الاحتجاجية.

وعند اختتام تداولات الاثنين، فقدت الأسهم التفضيلية والأسهم العادية لبتروبراس على التوالي 6ر14 و38ر14 في المائة من قيمتها، فيما انخفض مؤشر البورصة الرئيسي “إيبوفيسبا” ب 49ر4 في المائة.

 

شاهد أيضاً

مطارات جهة طنجة-تطوان-الحسيمة تتجاوز ما حققته سنة 2019 على مستوى حركة الطيران

 تجاوزت مطارات جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ، ما بين 15 يونيو و31 من غشت الماضي، ما حققته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *