الرئيسية / ثقافة وفن / معرض الكتاب بالدار البيضاء.. ندوة تناقش أدب بورخيس وتأثيره في الكتابة بالمغرب

معرض الكتاب بالدار البيضاء.. ندوة تناقش أدب بورخيس وتأثيره في الكتابة بالمغرب

ناقش مشاركون في ندوة حول” أثر بورخيس في الكتابة بالمغرب”، نظمت أمس الخميس في إطار فعاليات الدورة الـ26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، أدب الكاتب العالمي خورخي لويس بورخيس، ومدى تأثيره في الكتابة المغربية، مع التركيز على مكانته ليس باعتباره كاتبا فحسب، وإنما بوصفه منظرا للكتابة المعاصرة أيضا.
وبهذا الخصوص، أوضح إبراهيم الخطيب، أستاذ جامعي وناقد أدبي ومترجم، أن أهم ما يتميز به بورخيس هو نوع من الكتابة الخاصة جدا ، فهو ليس كاتبا عاديا وكتاباته ليست موجهة إلى العموم، وإنما إلى الخاصة، لاسيما المثقفون لأن نصوصه حاملة لكم كبير من المعلومات والأفكار والإحالات، فضلا عن ذكائه الخارق. وقال الخطيب في هذا الصدد : “كان رجلا ذكيا جدا، حيث استعمل في كتاباته، سواء القصصية أو الشعرية ذكاءه الحاد، وهو ما يجعل المتلقي يجد صعوبة في قراءة أعماله أو في الانسجام معها “، مشيرا إلى أن كتابات بورخيس، التي تتنوع بين القصة والشعر والنقد الأدبي، تتطلب قراءة متأنية ودقيقة ومحيطة بمجموع المعاني والإشارات والتلميحات التي تتوفر فيها. وأضاف أن هناك كتابا مغاربة تأثروا بكتابات هذا الكاتب العالمي واستثمروها في مؤلفاتها أو رواياتهم كاقتباسات، منهم الراحل عبد الكبير الخطيبي، وعبد الفتاح كيليطو، وحسن نجمي، والطاهر بنجلون.
وفي ذات السياق، سجل عبد اللطيف ليمامي، أستاذ جامعي متخصص في الأدب الإسباني بكلية الآداب بالرباط، عدم حضور بورخيس في الشعب الأدبية الإسبانية. وتطرق في مداخلته، التي عنونها بـ”تأثير بورخيص في الجامعة والكتابة بالمغرب”، إلى بعض النواقص التي لم تساهم في ذلك بالشكل المطلوب.
وأوضح ليمامي أن بورخيس هو كاتب كبير له رصيد لغوي، واهتمامات فلسفية ميتافيزيقية تصعب على الأستاذ في بعض الأحيان تقديمها ككتاب للدراسة بالنسبة لطلبته. وأفاد أنه لم يكن له حضور كبير في هذا السياق بحكم أن المعروف عنه أنه يعيش بعيدا عن كل ما سياسي .
وذكر أن الشعوب العربية، ومنها الشعب المغربي ، ارتأت الاهتمام بكتاب من قبيل بارغاس يوسا، وخوليو كورتاثار، وغابرييل غارسيا ماركيز، وكتاب أمريكا اللاتينية أو شعراء من قبيل غارسيا لوركا، وميغيل إرنانديث، وأنطونيو ماتشادو، وغيرهم. وقال ” كل هؤلاء هم أدباء كبار، ولكن ينشغلون بالحقل الاجتماعي في الوقت الذي يركز فيه بورخيس على الجانب الفني”.
جدير بالذكر أن خورخي لويس بورخيس كاتب أرجنتيني، كان يشتغل على ثلاثة مجالات تتمثل في القصة والشعر والنقد الأدبي، له مجموعات قصصية وشعرية كثيرة.

شاهد أيضاً

“المهرجان الدولي للفيلم بمراكش” يعين مديرا فنيا جديدا لدورته 19

  أعلنت مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش ريمي بونوم عن تعيين مدير فني للمهرجان ولـ”ورشات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *