أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / ملتقى دولي بوجدة يوصي بتأسيس “اتحاد جامعات غرب إفريقيا”الثقافة و الإعلام

ملتقى دولي بوجدة يوصي بتأسيس “اتحاد جامعات غرب إفريقيا”الثقافة و الإعلام

أوصى المشاركون في ملتقى دولي حول “الدبلوماسية الثقافية ورهان الوحدة الإفريقية”، أمس الخميس05 أبريل الجاري بوجدة، بتأسيس “اتحاد جامعات غرب إفريقيا”، يكون مقره بالمدينة الألفية. جاء ذلك في ختام أشغال هذه التظاهرة الدولية، التي نظمتها جامعة محمد الأول تحت رعاية الملك محمد السادس، وشارك فيها خبراء وباحثون وإعلاميون ومهتمون من المغرب وبلدان إفريقية أخرى. ويعنى “اتحاد جامعات غرب إفريقيا” بالحوار والتواصل بين الثقافات، ويتولى رصد التنوع الثقافي والحضاري والسعي لدى الهيئات الدولية والإقليمية من أجل تقديم استشارات ومقترحات موازية للعمل الدبلوماسي الثقافي في هذا الشأن.

وعلى مدى يومين، بحث المشاركون في هذا الملتقى آفاق المشترك الثقافي المغربي – الإفريقي، وسبل تعزيز التواصل الثقافي بين الجانبين، باستحضار الدور الفاعل الذي تضطلع به الثقافة، بمفهومها الشامل، في تعزيز العلاقات المغربية الإفريقية.

وفي هذا الصدد، دعا ملتقى وجدة، الذي نظم تحت شعار “المغرب وإفريقيا وفاء للتاريخ المشترك ووحدة المصير”، إلى إحداث “دار إفريقيا”، التي تعنى بالثقافات الإفريقية من خلال إقامة معارض دورية وأنشطة ثقافية متنوعة.

كما ألح على ضرورة خلق مراكز للدراسة عن بعد بالجامعات الإفريقية تهتم بالتراث اللامادي الإفريقي، عن طريق التعريف به وتقديم مقترحات لصيانته والحفاظ عليه.

وخلال أشغال هذه الندوة، أثير النقاش بشأن دور الدبلوماسية في تعزيز السلم والتقريب بين الشعوب والثقافات، وإغناء ثقافة الحوار والتعايش وترسيخ القيم الإنسانية الداعية إلى التسامح والسلام من أجل كسب رهان الوحدة الإفريقية.

وتداول الخبراء والباحثون بشأن مواضيع متصلة، على الخصوص، بالمشترك الإفريقي كسبيل لتعضيد الوحدة الإفريقية، ودور الدبلوماسية الثقافية في تعزيز مكانة المغرب، والتواصل الثقافي بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء، والتراث الصوفي وترسيخ الوحدة الإفريقية، ودور الزوايا الصوفية في توطيد العلاقات المغاربية الإفريقية.

شاهد أيضاً

إدارة السجن المحلي بالقنيطرة ترد على تصريحات سجين سابق بخصوص ظروف اعتقاله

 ردت إدارة السجن المحلي بالقنيطرة على التصريحات التي أدلى بها السجين السابق بهذه المؤسسة السجنية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *