أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / الوطنية / مندوبية الحليمي تتوقع تحقيق نسبة نمو تصل إلى 3,4 في المائة وتراجع الدين العمومي الإجمالي إلى 80,7 خلال 2020

مندوبية الحليمي تتوقع تحقيق نسبة نمو تصل إلى 3,4 في المائة وتراجع الدين العمومي الإجمالي إلى 80,7 خلال 2020

توقع المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي علمي أن يسجل الناتج الداخلي الإجمالي في المغرب نموا بنسبة 3,4 في المائة سنة 2020 عوض 2,7 في المائة المنتظرة سنة 2019، بحسب المعطيات الرقمية المتعلقة بوضعية الاقتصاد الوطني في أفق سنة 2020.
وكشف الحليمي، في مؤتمر صحفي عقده أول أمس الثلاثاء (09 يوليوز 2019) بمدينة الدار البيضاء، خصص لعرض وضعية الاقتصاد الوطني خلال 2019 وآفاقها سنة 2020، أن التوقعات الاقتصادية لسنة 2020 ترتكز على سيناريو متوسط لإنتاج الحبوب، مدعما بتعزيز أنشطة الزراعات الأخرى أو أنشطة تربية الماشية خلال الموسم الفلاحي 2019-2020، وعلى نهج نفس السياسة المالية المعتمدة خلال سنة 2019، خاصة مع تنفيذ الشطر الثاني من الزيادة في الأجور.


كما ترتكز هذه التوقعات، يضيف الحليمي، على التطورات المرتبطة بالمحيط الدولي، خاصة استقرار أسعار النفط سنة 2020 في نفس مستوى السنة الجارية والتحسن الطفيف المرتقب للطلب العالمي الموجه نحو المغرب، بالإضافة إلى ارتفاع وتيرة نمو المداخيل السياحية وتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج سنة 2020.
وبحسب المندوب السامي للتخطيط، ستسجل القيمة المضافة للقطاع الأولي سنة 2020 ارتفاعا طفيفا بحوالي 4,6 في المائة عوض انخفاض بـ 2,1 في المائة سنة 2019، في وقت سيفرز فيه القطاع غير الفلاحي، المتكون من أنشطة القطاع الثانوي والثالثي، نموا في قيمته المضافة بوتيرة 3,1 في المائة.
وبخصوص القطاع الثانوي، توقع الحليمي أنه سيسجل نموا بـ3,1 في المائة، مضيفا أن القيمة المضافة لأنشطة القطاع الثالثي ستسجل ارتفاعا بـ3 في المائة، وهي نفس الوتيرة المرتقبة سنة 2019.
وعلى المستوى الإسمي، أبرز الحليمي أن الناتج الداخلي الإجمالي سيسجل زيادة بـ 4,5 في المائة عوض 3,5 في المائة سنة 2019، مشيرا إلى أن هذا التطور سيفرز ارتفاعا طفيفا للتضخم المقاس بالمؤشر الضمني للناتج الداخلي الإجمالي، لينتقل من 0,8 في المائة سنة 2019 إلى 1 في المائة سنة 2020.
وسجل أنه في ظل هذه الظروف، وبناء على تطور الساكنة النشيطة واستقرار فرص الشغل المحدثة، سيرتفع معدل البطالة ليصل إلى 10 في المائة سنة 2019 عوض 9,8 في المائة سنة 2018، قبل أن يسجل9,9 في المائة سنة 2020.


من جهة أخرى، توقع الحليمي أن يعرف حجم الطلب الداخلي تحسنا لتصل وتيرة نموه إلى 3,2 في المائة، حيث سيسجل مساهمة في النمو الاقتصادي الوطني تصل إلى3,5 نقطة سنة 2020 عوض زيادة بـ2,8 في المائة ومساهمة بـ 2,9 نقط سنة 2019.
وبخصوص الطلب الخارجي، سيسجل حجم الصادرات من السلع والخدمات زيادة بـ 8,1 في المائة عوض 7,2 في المائة سنة 2019، مستفيدا من النتائج الجيدة للأنشطة التصديرية للقطاعات التقليدية وأنشطة صناعة السيارات.
ومن جهتها، سترتفع الواردات بحوالي6,7 في المائة عوض 6,5 في المائة سنة 2019، وبالتالي ستفرز هذه التطورات مساهمة سالبة للطلب الخارجي في النمو للسنة الثالثة على التوالي بحوالي-0,1 نقطة.
وبناء على نفقات الاستثمار، توقع الحليمي أن يستقر عجز الميزانية في حدود 3,5 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي سنة 2020 عوض 3,6 في المائة سنة 2019، مبرزا أنه بالنظر للحاجيات التمويلية للخزينة، سيتراجع معدل الدين للخزينة إلى حوالي 64,8 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي عوض65,3 في المائة سنة 2019.
وبالتالي، يوضح الحليمي، سيعرف الدين العمومي الإجمالي تراجعا طفيفا، ليستقر في حدود 80,7 في المائة سنة 2020 عوض81,3 في المائة المتوقعة سنة 2019.
وبخصوص القروض البنكية، ذكر الحليمي أنه أخذا بعين الاعتبار آفاق النمو الاقتصادي لسنة 2020 والارتفاع المعتدل للأسعار، ستسجل هذه القروض زيادة بـ4,6 في المائة سنة 2020 عوض 3,8 في المائة سنة 2019، مبرزا أنه بناء على فرضية تغطية الاحتياطي الصافي من العملة الصعبة لحوالي5,3 أشهر من الواردات من السلع والخدمات، ستعرف الكتلة النقدية زيادة بحوالي4,6 في المائة سنة 2020 عوض 4,3 في المائة سنة 2019

شاهد أيضاً

أطباء إماراتيون يدشنون أول عيادة قلب ذكية في المغرب

  دشن أطباء الإمارات للقلب أول عيادة قلب افتراضية ذكية في إقليم أسفي بالمغرب للكشف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *