أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / ميلاد أول مطعم مختص في السمك بطنجة يجمع بين عراقة المطعم الكلاسيكي و”البايلا” الإسبانية

ميلاد أول مطعم مختص في السمك بطنجة يجمع بين عراقة المطعم الكلاسيكي و”البايلا” الإسبانية

 

طنجة: كادم بوطيب

تعد عاصمة البوغاز أهم وجهة سياحية على الإطلاق على الصعيد المغربي الإفريقي، فهي تمتاز بالطابع الموريسكي الخاص بها،وتضم العديد من الأجناس والمعالم التاريخية المهمة منذ عدة عصور .

وتعتبر طنجة، أيضًا، من وجهات السياحة في المغرب المفضّلة لمحبي الطعام وخاصة من الأسماك، حيث تتميز بأطباقها اللذيذة من مختلف فواكه البحر ذات الصيد اليومي الطازج والطري.

وقد استطاعت مجموعة من المطاعم بطنجة، أن تصبح خلال السنوات القليلة الماضية، فضاء لا ملاذ عنه بالنسبة إلى السياح ورجال الأعمال والراغبين في تنظيم اللقاءات والندوات المهنية، إلى جانب عشاق الأكل ومتذوقي الأطباق المتميزة واللذيذة.

ويأتي على رأس هذه المطاعم، مطعم “ la cigala” بمنطقة المجد (العوامة)، والذي صنف الأول حاليا بطنجة من حيث الخدمة والجودة والتخصص في الأسماك والبايلا، حيث يقدم لزواره وزبنائه، من خلال الشيف العالمي الصيت “جلال العدلاني” ذو ال20 سنة من الخبرة بأحسن المطاعم الكبرى والشهيرة بإسبانيا، كان آخرها عمله بمطعم “casa roberto” بفالانسيا، وهو من أشهر مطاعم السمك والبايلا في العالم، وحصل الشاف جلال على عدة جوائز عالمية في مسابقات كبرى، أهلته ليكون الأفضل بين أقرانه في فن طبخ السمك والبايلا ،وهو الشاف ذو الأصول المغربية الموهوب والشغوف بالنكهات المميزة، وبوصفاته الاستثنائية وأطباقه التي تجمع بين أصالة المطبخ الاسباني والوجبات العملية، التي تسمح للزبون بتناول أكل حوت صحي وبايلا فريدة من نوعها، وفي فترة زمنية كافية لأن يتلذذ فيها بأطباقه المتنوعة من الأسماك، وله قامة كبيرة من حيث الزبناء الذين ترددوا على وجباته بفالنسيا في اسبانيا، وهم من أشهر الملوك والأمراء والسياسيين والفنانين والرياضيين والمشاهير في العالم.

ومنذ افتتاحه، حوالي ستة أشهر، يرتاد المطعم العديد من السياح والطنجاويين ورجال الأعمال المستقرين بالمدينة، إضافة إلى الوافدين عليها والمارين منها، بعد أن تجاوزت سمعة هدا المطعم المغرب والعالم،وأصبح حديث عشاق السمك،ومقصدا للزوار من محبي الجودة والنوع، لأنه يمنحهم الانطباع وكأنهم في قلب البحر، خاصة أنه يمزج بين عراقة المطعم الكلاسيكي بشكله التقليدي، وبين “البايلا” الإسبانية، إضافة إلى اعتماده على ديكورات معاصرة لا تخلو من لمسات الفخامة المغربية والاسبانية.

شاهد أيضاً

تعزية ومواساة في والد السيدة صفاء ابن الخياط الزكاري

بسم الله الرحمان الرحيم (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *