أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / نبيلة بركة: الدورة التاسعة عرفت حضورا مكثفا والجمعية بصدد تأسيس مدرسة خاصة بـ “ماطا” تشمل أيضا فرقة للفتيات

نبيلة بركة: الدورة التاسعة عرفت حضورا مكثفا والجمعية بصدد تأسيس مدرسة خاصة بـ “ماطا” تشمل أيضا فرقة للفتيات

أكدت نبيلة بركة، رئيسة الجمعية العلمية العروسية للعمل الاجتماعي والثقافي، المنظمة للمهرجان الدولي لفروسية “ماطا”، أن دورة هذه السنة عرفت حضورا مكثفا، بعدما أضحت منطقة أربعاء عياشة معروفة على الصعيد الدولي بفضل هذا المهرجان، الذي أصبح يشكل حدثا سنويا يحج إليه الزوار من المغرب والخارج.


وأشادت نبيلة بركة، في تصريح لموقع “المستقبل”، بالمرأة الفارسة الوحيدة التي تشارك في التنافس على الظفر بـ”العروس ماطا”، إلى جانب الفرسان من الشباب والرجال. وأماطت اللثام عن مشروع تأسيس مدرسة خاصة بلعبة “ماطا”، والتي ترمي الجمعية إنشاءها، في غضون السنة المقبلة، بمنطقة زنيد، تحت إشراف أساتذة متخصصين، وتشمل فرقتين إحداهما خاصة بالفتيات، والأخرى بالفتيان.


من جهته، أكد عمر حجي، المنسق الإعلامي للمهرجان الدولي لفروسية “ماطا” بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة وباحث في التراث المغربي الأندلسي، أن المهرجان الدولي لفروسية “ماطا”، المنظم في دورته التاسعة تحت شعار “ماطا إرث ثقافي وتراث عالمي”، أصبح له إشعاع عالمي، إقليما ودوليا بحكم أنه يحافظ على الموروث الشعبي للقبائل الجبلية.


وأشار حجي، في تصريح مماثل، أن افتتاح الدورة التي استمرت على مدى ثلاثة أيام، عرفت حضور شخصيات وازنة، على رأسها عامل الإقليم، كما شهدت زيارة لمعرض المنتوجات الفلاحية والمجالية والصناعات التقليدية، الذي حلت عليه، هذه السنة، جهة الداخلة كضيف شرف، حيث تم عرض المنتوج الصحراوي، إلى جانب تعاونيات المنطقة الشمالية، مما يعكس، من جهة متانة الترابط وقوة التواصل الثقافي بين أقاليم الشمال والجنوب، ويسمح من جهة ثانية، لضيوف المهرجان وزواره باكتشاف تنوع وثراء الكنوز المحلية للمنطقة، وبالتالي مناسبة لإنعاش وتحريك عجلة الاقتصاد بها.


وعلى غرار الدورات السابقة، شهد اليوم الثاني لمهرجان ماطا، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فقرات تنشيطية تشمل حملات تحسيسية بأهمية احترام البيئة، والنظافة والصحة، وورشات للأطفال تشمل الرسم وغيرها من الأنشطة المستوحاة من عالم الطفل. ليختتم اليوم الثاني بسلسلة من السهرات والأمسيات الفنية في فن السماع الصوفي والفلكلور الموسيقي المحلي والوطني، شارك فيها بعض رواد الفن المغربي الأصيل.


ليتم في اليوم الثالث والأخير إقصاء الدمية ماطا التي يتنافس عليها كل فرسان قبائل بني عروس، حيث تمكن الفارس رشيد فرجاني، من قرية دار السعيدي، من حسم الصراع والفوزبـ “ماطا” وسط احتفالية كبيرة حضرها محمد مهيدية، والي جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، وعامل إقليم العرائش، بوعاصم العالمين، وعامل إقليم الفحص – أنجرة، عبد الخالق المرزوقي، وإدريس الضحاك، أمين عام الحكومة المغربية سابقا، إلى جانب عدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.
تجدر الإشارة إلى أن قبائل بني عروس، كما تحرص في الحفاظ على تقاليدها، فإنها تحرص، أيضا، على تطبيق قواعد لعبة “ماطا” بدقة شديدة، والتي تبدأ أطوارها بعد حصاد حقول القمح، بينما تواكب الفتيات والنساء هذه العملية بترديد أهازيج محلية وزغاريد خاصة بالمنطقة تتماشى مع صوت الطبول وزفير المزامير، فيصنعن من القصب والأقمشة دمية يتنافس على الفوز بها فرسان قبائل جبالة، وهي المنطقة المعروفة بفن ركوب الخيل وتربيتها وتدريبها. 
. ويركب الفرسان المشاركون في لعبة ماطا الجياد دون سروج، مرتدين الجلباب والعمامات، ويفوز بالسباق من يظفر، الأول، بالدمية “ماطا”، لتكون مكافأته هي الزواج من أجمل فتاة في القبيلة، وفق ما تقتضيه التقاليد والأعراف المتوارثة.
جدير بالذكر، فإن الدورة التاسعة للمهرجان الدولي لفروسية “ماطا”، المقامة بمدشر زنيد بجماعة أربعاء عياشة بإقليم العرائش، تحت شعار “ماطا تراث حضاري ورافعة أساسية للتنمية الاقتصادية”، تنظمها الجمعية العلمية العروسية للعمل الاجتماعي والثقافي، بتنسيق مع نقابة الشرفاء العلميين، وبشراكة مع المهرجان الدولي للتنوع الثقافي لليونيسكو، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وذلك في الفترة من 14 إلى 16 يونيو الجاري.

شاهد أيضاً

عن عمر ناهز 80 سنة.. الفنانة فاطمة الركراكي في ذمة الله

توفيت، صباح اليوم الاثنين، الممثلة والفنانة المغربية فاطمة الركراكي، عن عمر ناهز 80 سنة، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *