أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / الوطنية / هذا ما ناقشه العثماني في اجتماعه مع الأمناء العامين للأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان

هذا ما ناقشه العثماني في اجتماعه مع الأمناء العامين للأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان

أشرف رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني، ظهر يوم أمس الأحد فاتح ابريل 2018 بمقر رئاسة الحكومة، على ترؤس الاجتماع، الذي عقده مع الأمناء العامين، أو من ينوب عنهم، للأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، والذي حضره كل من وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، ووزير الداخلية، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ووزير الثقافة والاتصال، والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة.

وخصص هذا الاجتماع للقضية الوطنية، حيث تتبع الحاضرون عرضين لوزيري الداخلية والشؤون الخارجية والتعاون الدولي، استعرضا فيهما آخر التطورات لملف الوحدة الترابية للمملكة على المستوى الدولي والمبادرات التي تقوم بها المملكة المغربية للدفاع عن مقدساتها وعدالة قضيتها في مختلف المحافل الدولية. وفي كلمته الافتتاحية، أكد العثماني أن القضية الوطنية سجلت عددا من النقاط الإيجابية على مستوى مختلف المحافل الدولية، بفضل الانخراط الشخصي للملك محمد السادس في هذا الملف والدينامية التي تطبع مبادرات الديبلوماسية المغربية في إطار التوجيهات الملكية السامية.

وذكر رئيس الحكومة، في هذا الإطار، بالانعكاسات الإيجابية للسياسة الإفريقية للعاهل المغربي، وبالأشواط الهامة التي قطعتها المملكة في مسلسل استرجاع مكانتها الريادية في إفريقيا والعودة لصرح المنظمات الإفريقية، وعلى رأسها الاتحاد الإفريقي.

كما سجل العثماني أن هذه التطورات والتراجع المستمر الذي تسجله أطروحات الانفصاليين على الساحة الدولية، تحدو بأعداء الوحدة الترابية للمملكة كعادتهم، باللجوء إلى مجموعة من المناورات، والتي أضحت مكشوفة للمنتظم الدولي، من أجل التشويش على مسيرة المغرب وتعطيل مسلسل التسوية السياسية العادلة لهذا النزاع المفتعل، وفقا للشرعية الدولية ولروح قرارات مجلس الأمن الدولي، وفي إطار المقترح المغربي للحكم الذاتي الذي شهدت له مختلف القوى والمنظمات الدولية بالجدية والمصداقية.

وجدد رئيس الحكومة، بهذه المناسبة، التأكيد على ضرورة التعبئة الشاملة لكافة القوى الحية للمملكة من حكومة، وأحزاب سياسية، ومنظمات نقابية، وهيئات مهنية، ومنظمات المجتمع المدني، ووسائل الإعلام الوطنية، ومثقفين من أجل الدفاع عن مقدسات المملكة وعدالة قضيتها الوطنية والتصدي لكافة مناورات أعداء الوحدة الترابية للمغرب.

من جهتهم، عبر الأمناء العامون وممثلو الأحزاب السياسية، خلال تدخلاتهم، عن الانخراط التام للأحزاب السياسية الوطنية في الدفاع عن المصالح العليا للمملكة، وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية، كما شددوا على ضرورة مواصلة التعبئة على كافة الأصعدة والاستمرار في نهج التواصل والتشاور من أجل التصدي لكافة مناورات أعداء المملكة.

شاهد أيضاً

برقية تهنئة إلى الملك من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

توصل الملك محمد السادس ببرقية تهنئة من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، صاحب السمو الشيخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *