أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / هذه حقيقة الانفجارات والحريق الذي اندلع قرب محطة أولا زيان بالدار البيضاء

هذه حقيقة الانفجارات والحريق الذي اندلع قرب محطة أولا زيان بالدار البيضاء

اندلع، مساء اليوم الأحد 08 يوليوز الجاري، بالقرب من المحطة الطرقية أولاد زيان بالدارالبيضاء، حريق مهول أتى على الأكواخ، التي تمثل “مركز إيواء” المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء.

وكشفت مصادر عن عين المكان أن الحريق اندلعت شراراته الأولى حوالي الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم الأحد، حيث التهم مجموعة من الأكواخ البلاستيكية والخشبية التي يقيم بها المهاجرون الأفارقة جنوب الصحراء، دون أن يصاب في الحادث أي أحد منهم، أو من رجال الوقاية المدنية، أو قوات الأمن.

وأكدت المصادر ذاتها أنه لم يعرف سبب الحريق، وأفادت أنه طوال فترة اندلاع النيران كان يسمع دوي انفجارات متتالية لقنينات الغاز التي يستعملها المهاجرون المقيمون هناك، مما خلف مساحات كثيفة من الدخان الأسود الذي غطى فضاء المحطة الطرقية، فيما هرع عدد من المهاجرين الأفارقة جنوب الصحراء إلى الشارع وجنبات المحطة خوفا على حياتهم من النيران، لاسيما أن منهم من كان نائما وقت اندلاع الحريق، حسب ما كشفه بعض الشهود لـ”المستقبل”.

واستنادا إلى المصادر عينها، فإن الحريق ربما له علاقة بحادث مماثل شب، يوم أمس السبت بمدينة فاس، حيث جرى إضرام النار في مكان يستغله المهاجرين غير الشرعيين من الأفارقة، قرب محطة القطار، دون أن يعرف مصدره، وكان ذلك بسبب ترحيل المهاجرين من عقار تابع للمكتب الوطني للسكك الحديدية، وفق حكم قضائي لصالح الأخير يقضي بإفراغ المكان المملوك له، والذي استغله المهاجرون الأفارقة جنوب الصحراء كمركز للإيواء.

وفور سماعها بالحادث، هرعت السلطات المحلية، مرفوقة بعناصر الشرطة وعناصر الوقاية المدنية التي عملت على إخماد النيران، حيث لم تسجل اصابة أي احد في الحريق، ليعود الأفارقة المهاجرون إلى فضائهم بالقرب من المحطة الطرقية.

شاهد أيضاً

دخول السجين “ر.ط” في إضراب عن الطعام إثر حرمانه من التطبيب “ادعاءات لا أساس لها من الصحة”

 أكدت إدارة مركز الإصلاح والتهذيب عين علي مومن-سطات أن دخول السجين (ر.ط) في إضراب عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *