أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / ورزازات: اختتام النسخة الثانية للمعرض الجهوي للمنتوجات المجالية على إيقاعات الملحون وأحواش

ورزازات: اختتام النسخة الثانية للمعرض الجهوي للمنتوجات المجالية على إيقاعات الملحون وأحواش

على إيقاعات مجموعة فن الملحون من إقليم الراشيدية، ووصلات فلكلورية لمجموعة أحواش من مدينة ورزازات، أسدل الستار، مساء اليوم الأحد 14 أكتوبر الجاري، على فعاليات النسخة الثانية من المعرض الجهوي  للمنتجات المجالية لجهة درعة تافيلالت، الذي نظمته الغرفة الفلاحية لجهة درعة-تافيلالت، في الفترة ما بين 12 إلى 15 أكتوبر الجاري،  تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وبشراكة مع ولاية جهة درعة تافيلالت، وعمالة إقليم ورزازات، ومجلس جهة درعة تافيلالت، تحت شعار “المنتجات المجالية في خدمة السياحة التضامنية والتشغيل الذاتي”.

وأقيم حفل الختام، الذي ترأسه عامل إقليم ورزازات، عبد الرزاق المنصوري، على شرف العارضات والعارضين، وكان مناسبة لتوزيع الشواهد التقديرية والجوائز التشجيعية على ممثلي التعاونيات، المتوجة كأحسن الأروقة التي احتضنتها هذه الدورة، وذلك بحضور رئيس المجلس الإقليمي لورزازات، ورئيس المجلس العلمي المحلي لورزازات، والمدير الجهوي للفلاحة، والمدير الجهوي للمكتب الوطني للاستثمار الفلاحي بورزازات، والمدير الجهوي للاستشارة الفلاحية، وأعضاء الغرفة الفلاحية، ورؤساء المصالح الخارجية، ورؤساء وأعضاء التعاونيات.

وأكد عبد الكريم آيت الحاج، رئيس الغرفة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت، على نجاح هذه التظاهرة السوسيو اقتصادية، التي تمكنت من  استقطاب أزيد من 22 ألف زائر من داخل المغرب وخارجه، مما ساهم في خلق رواج تجاري، ومكن العارضين من تسويق منتوجاتهم، فضلا عن التعريف بجميع السلاسل الإنتاجية قصد دعم الفلاح الصغير والمتوسط في تثمين المنتوجات المجالية التي تتواجد في الأقاليم الخمسة للجهة.

وأوضح آيت الحاج، في كلمة ألقاها بالمناسبة، أن  التظاهرة تهدف إلى تعزيز قطاع الاقتصاد التضامني والاجتماعي، وتنويعه وخلق فرص جديدة للشراكة والانفتاح، إلى جانب اعتماد التقنيات الجديدة في المجال الفلاحي، وهو ما جعل من المعرض -الذي عرف مشاركة أزيد من مائة تعاونية- آلية للمساهمة في التنمية والسياحة بالجهة.

وأضاف ذات المسؤول أن المعرض أضحى موعدا سنويا للمهنيين والباحثين والمؤسسات التنموية والتعاونيات والمجموعات ذات النفع الاقتصادي من أجل تدارس القضايا الفلاحية المشتركة، وتنظيم لقاءات مهنية، وعقد اتفاقيات شراكة، وكذا تبادل التجارب بين مختلف الفاعلين في المجال الفلاحي.

واختارت اللجنة 12 فائزا من التعاونيات المشاركة، حيث أشرف عامل إقليم ورزازات على منح الجائزة الأولى لتعاونية دار أركان بإقليم السمارة، فيما قدم سعيد افروخ، رئيس المجلس الإقليمي بورزازات، الجائزة الثانية للمجموعة ذات النفع الاقتصادي واحة تفاح امسرير من تنغير، وقدم عبد الكريم أيت الحاج، رئيس الغرفة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت، الجائزة الثالثة لتعاونية كوروزا بوارزازات.

في حين قدم رئيس المجلس العلمي المحلي بورزازات الجائزة الرابعة لتعاونية الجيل الفلاحية من السمارة، وقدم رئيس الأمن الجهوي الجائزة الخامسة للمجموعة ذات النفع الاقتصادي بميدلت تعاونية زيز كير، ثم سلم القائد الجهوي للدرك الملكي الجائزة السادسة لتعاونية المبروم

من السمارة، وسلم القائد الإقليمي للقوات المساعدة الجائزة السابعة للمجموعة ذات النفع الاقتصادي، زعفران تازناخت الكبرى.

وتولى القائد الإقليمي للوقاية المدنية تسليم الجائزة الثامنة لتعاونية الحاج عبيدي للأعشاب الطبية، من إقليم السمارة، وقدم مدير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات الجائزة التاسعة لتعاونية الوفاء من زاكورة، عاصمة التمور، ثم سلم مدير الغرفة الفلاحية لجهة درعة-تافيلالت الجائزة العاشرة لاتحاد تعاونية غسان من تطوان.

فيما عادت الجائزة الحادية عشر لتعاونية ضيعتي من ميدلت، سلمها رئيس لجنة التنسيق والمعارض باللجنة الجهوي، والجائزة الثانية عشر لتعاونية مزكيطة من اكدز، سلمها نائب الغرفة الفلاحية ممثل ورزازات.

كما تم، بمناسبة الحفل، الذي تخللته مفاجأة تجسدت في وصلة ترفيهية مع الفنان الكوميدي مراد ميموني، تسليم جوائز تقديرية لكل التعاونيات المشاركة.

جدير بالذكر أن المعرض الجهوي للمنتوجات المجالية اختار إقليم السمارة كضيف شرف لنسخة هذه السنة.

شاهد أيضاً

السياحة.. تراجع في وتيرة انخفاض المداخيل السياحية متم شهر يوليوز

تراجعت وتيرة انخفاض المداخيل السياحية الى ناقص 42.8 في المئة متم شهر يوليوز 2021، بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *