أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / عربية / في يوم النحر، الحجاج يرمون جمرة العقبة وينحرون الهدي قبل التحلل الأصغر

في يوم النحر، الحجاج يرمون جمرة العقبة وينحرون الهدي قبل التحلل الأصغر

بات الحجيج الذين نفروا يوم أمس من عرفة إلى مزدلفة ليلتهم بها، استعدادا لليوم الموالي من أيام الحج وهو الثاني من حيث الأهمية: بداية رمي الجمرات، ونحر الهدي فالتحلل الأصغر ثم طواف الإفاضة.

بدأ حجاج بيت الله الحرام منذ فجر اليوم الأحد، أول أيام عيد الأضحى، رمي الجمرات، بعد وصولهم إلى منى التي يؤدون فيها عدة شعائر كرمي الجمار والنحر.

ورمى ضيوف الرحمن جمرة العقبة، وتسمى أيضا الجمرة الكبرى وهي أقرب الجمرات إلى مكة، وذلك بسبع حصيات، واحدة تلو الأخرى، مع التكبير عند الرمي.

وبعد الانتهاء من رمي جمرة العقبة الكبرى، يقوم الحاج حجة التمتع أو القران، بذبح الهدي من الإبل أو البقر أو الغنم، ثم يحلق شعره أو يقصره، ويعتبر هذا التحلل الأول  (الأصغر) من الإحرام، ويتوجه بعدها إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة لرمي الجمرات، ويمكن للمتعجل اختصارها في يومين، كما يجوز للحاج أن يؤخر طواف الإفاضة ليؤديه مع طواف الوداع.

وبعد الذبح، يحلق الحجاج شعر رؤوسهم، ويجوز التقصير، لكن الحلق للرجال أفضل.

ومع انتهاء الحجاج من رمي الجمرات ونحر الهدي والحلق، يتحللون التحلل الأصغر، حيث يخلع الحجاج الرجال ملابس إحرامهم ويرتدون ملابس عادية، ويجوز لهم كل ما يحرم على الحاج إلا معاشرة النساء.

وينتقل الحجاج في اليوم نفسه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة الذي يعرف أيضا بطواف الحج، ثم يتبعه الحاج بالسعي بين الصفا والمروة لمن لم يسع بينهما عند طواف القدوم إلى مكة في بداية الشعائر.

ومع انتهاء شعائر الطواف والسعي يصبح الحاج في تحلله الأكبر، ويجوز له كل حينئذ كل ما كان محرما على الحاج أثناء الإحرام.

 

 

شاهد أيضاً

برميجياني فلورييه تعيد فن الترميم من خلال تُحفة فنية بالطيور المغردة

أعلنت شركة برميجياني فلورييه أنها استفادت من خبرتها في استعادة العديد من القطع، مثل مسعط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *