أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / لزرق: ستكون السنة القادمة سنة تسريع الإصلاحات الاقتصادية

لزرق: ستكون السنة القادمة سنة تسريع الإصلاحات الاقتصادية

 

رشيد لزرق(*)

يفرض علي الحكومة أقصى درجات الفعالية، من خلال الإجابة على معادلة صعبة تتجسد في تنزيل الأوراش الاجتماعية والقيام بالإصلاحات الهيكلية لتحقيق استقرار التوازنات الكبرى كركيزة ضرورية لتحقيق النمو وخلق فرص الشغل للشباب، دون التفريط في الجانب الإجتماعي لتفادي اي احتقان اجتماعي جراء هذه الإصلاحات والتخفيف من آثار تنزيل الإصلاحات.

فالمالية العمومية، بين إكرهات عجز الميزانية وارتفاع نسبة الدين العمومي، إذ في المرحلة القادمة يصعب على الدولة مواصلة سياسة الاقتراض من دون القيام بإصلاحات هيكلية لجلب الاسثمار الذي يكون بتحسين مناخ الأمال وتحسين الخدمات العمومية.

لهذا فالحكومة،  ينبغي أن تضم وزراء ذوي كفاءة بأقصى درجات النجاعة في الميادين ذات أولوية.

وتبقى هذه أهم المطالب:

  1. الانكباب على نهج سياسة نقدية تعمل على المحافطة على التوازنات الاقتصادية من خلال النجاعة في صرف الميزانية  بغية التحكم في عجز الميزانية التجاري  للحد من مستويات العجز.

2 . تنزيل ورش اصلاح الوظيفة العمومية، لجعل الادارة أكثر سرعة ونجاعة، لهذا فان هذه الحقيبة يجب  اسنادها لشخصية ذات كفاءة عالية وتصور علمي وعملي، باعتباره حجر الزاوية في اي اصلاح هيكلي، وبالتالي سيجعل الادارة المغربية فعالة، مع خفض  كتلة الأجور التي تستأثر بحصة كبيرة من نفقات الدولة لصالح الاستثمار العمومي، ويمكن تحقيق ذلك من خلال تعزيز الاقتصاد الوطني  والاستثمار وتحسين الخدمات، وتوفير موارد إضافية.

3 .   العمل على اصلاح المنظومة الجبائية، من خلال ضمان العدالة الضريبية وفي نفس الوقت جلب وايجاد موارد اضافية للدولة، وجذب الاسثمار عبر تحسين الخدمات العمومية في المجالات ذات الاولوية كالصحة والتعليم.

 

(*)خبير دستوري

شاهد أيضاً

ستاربكس تستقبل فصل الخريف بمشروب بمبكين سبايس لاتيه

أعلنت ستاربكس عن إعادة تقديم مشروبها الموسمي المفضل، بمبكن سبايس لاتيه وفرابتشينو في جميع مقاهيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *