أخبار عاجلة
الرئيسية / فيديوهات / امرابط: إعذار الأطفال ليس حفلا خيريا بقدر ما هو مبادرة وطنية لإشعال شرارة الحس الوطني لدى الطبقات الهشة

امرابط: إعذار الأطفال ليس حفلا خيريا بقدر ما هو مبادرة وطنية لإشعال شرارة الحس الوطني لدى الطبقات الهشة

احتضنت إحدى قاعات الأفراح بمدينة المحمدية، مساء يوم الجمعة 28 دجنبر 2018 حفلا فنيا ساهرا، حضره ثلة من الفنانين ونجوم الشاشة المغربية، من بينهم زهور السليماني، ونعيمة بوحمالة، ومحمود الإدريسي، وغيرهم.

الحفل الذي نظمه الائتلاف الوطني للدبلوماسية الموازية بمناسبة إعذار مجموعة من الأطفال، تحت شعار “المواطنة عطاء، والوطن غطاء، والمغاربة في ذلك سواء”، أقيم على شرف هؤلاء الأطفال وأسرهم. وقد انطلق بآيات بينات من الذكر الحكيم قبل أن يسود جو الطرب والموسيقى مع الأوركسترا كمال هريمو، وفنانين آخرين، وتخللته، أيضا، وصلات فكاهية لبعض الفنانين الكوميديين، كما أبدعت مجموعة عيساوة  في رسم لوحة فنية تفاعل معها الحاضرون بحرارة.

وبهذه المناسبة أكد المختار امرابط، رئيس الائتلاف الوطني للدبلوماسية الموازية، أن هذه المبادرة، التي تتمثل في إعذار 60 طفلا، ليست حفلا خيريا فقط بقدر ما هي مبادرة وطنية أقيمت تحت شعار “المواطنة عطاء، والوطن غطاء، والمغاربة في ذلك سواء”.

     

وأفاد رئيس الائتلاف الوطني للدبلوماسية الموازية، في تصريح لموقع “المستقبل”، أن الأخير، وفي إطار دفاعه عن القضية الوطنية في المحافل الدولية، لمس أن الحس الوطني بدأ يتلاشى، مما دفعه إلى تنظيم مثل هاته المبادرات من أجل محاولة إشعال شرارة الحس الوطني لدى الطبقات المعوزة، لا سيما أنها هي الطبقات الهشة، وبالتالي فهي المعرضة أكثر لآفات التطرف والإرهاب وغيرها.

 

شاهد أيضاً

جهة بني ملال-خنيفرة: رفع عدد مراكز تلقيح التلاميذ ضد كوفيد-19 إلى 65 مركزا

تم رفع عدد مراكز التلقيح ضد فيروس كوفيد-19 المخصصة للتلاميذ من الفئة العمرية 12-17 سنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *