أخبار عاجلة
الرئيسية / هي وهو / المرأّة / “Coolsculpting”.. الطريقة التي تنحت القوام بدون جراحة

“Coolsculpting”.. الطريقة التي تنحت القوام بدون جراحة

 

 

تعمل تقنية Coolsculpting على تدمير الخلايا الدهنية عن طريق البرودة، فهي تقضي بشكل انتقائي على الأنسجة الدهنية التي توجد تحت الجلد دون أن تلحق أي ضرر بالبشرة الخارجية. تقلص هذه التقنية غير الجراحية من طبقات الدهون في مناطق متعددة من الجسم.

هذه التقنية التي تعمل على تنحيف القوام ونحته، وصلت أخيرا إلى المغرب، وتعد بنتائج مذهلة.

ما هي تقنية COOLSCULPTING؟

تقنية Coolsculpting، هي نتيجة 19 سنة من الأبحاث والتجارب، التي ابتكرت نظاما يسمح بتقليص طبقة الدهون عن طريق البرودة لأغراض تجميلية. تستهدف عملية التخسيس بالبرودة الخلايا الدهنية التي تؤدي إلى ارتداد الخلية الدهنية وتبريدها.

Coolsculpting هو جهاز حاصل على براءة اختراع تم طرحه سنة 2008. وهو يستند على مبدأ التنحيف عن طريق البرودة، إذ تتيح هذه التقنية تفتيت الرواسب الدهنية الموضعية دون الحاجة إلى الجراحة.

كيف تجرى المقابلة التي تسبق حصة التبريد؟

عند وصولك إلى العيادة المتخصصة في الطب التجميلي، يتم استقبالك من قبل الأخصائي من أجل تعبئة الملف الصحي، وتحديد المنطقة أو المناطق المرغوب في معالجتها، تستغرق المقابلة 20 دقيقة تقريبا، يقوم خلالها الأخصائي بتدوين تاريخك الطبي ووزنك، ونمط حياتك، والأشياء التي تريد التخلص منها باستخدام تقنية التبريد، بمجرد اكتمال ملء الاستمارة الخاصة بك، يتم توجيهك إلى القاعة التي يوجد بها الجهاز.

كيف تجرى حصة التنحيف عن طريق التبريد؟

في البداية يأخذ لك الطبيب صورا من جميع الزوايا، ثم يجرب بعض رؤوس التطبيق حتى يجد الأكثر ملائمة للمنطقة المستهدفة.

تستلقي على بطنك، ثم يضع الطبيب وسادة هلامية شديدة البرودة على أحد الأرداف، ثم يضع فوقه الرأس الملائمة، التي تمتص المنطقة المستهدفة بقوة شديدة مثل مكنسة كهربائية كبيرة، وتنشر بها البرودة تدريجيا. خلال العشر دقائق الأولى تشعر ببعض الإزعاج والألم، بعدها يتم تخدير المنطقة بسرعة، إلى أن تفقد الإحساس كليا. كل منطقة تتطلب حصة تصل مدتها إلى ساعة، تنتهي بإشارة صوتية من الجهاز، الذي يعلن نهاية الحصة. بعد إزالة الجهاز يشرح لك الطبيب، أن المنطقة ستخضع للتدليك، الذي قد يكون مزعجا بعض الشيء، لكنه ضروري لإعادة عمل الخلايا المتجمدة بفعل البرودة، وتعزيز التخلص منها.

الفترة الموالية لحصة التنحيف بالتبريد

بعد الحصة تستعيد المنطقة التي خضعت لعملية التنحيف عبر التبريد، بسرعة مظهرها الأصلي، دون الإحساس بأدنى ألم. بعد يومين أو ثلاثة أيام من العلاج، تفقد الإحساس بالمنطقة، وألم خفيف يشبه التعرض للكدمات. إلا أنه يجب معرفة أن التأثيرات تختلف من شخص لآخر.

نتائج تقنية التنحيف بالتبريد

لا تظهر نتائج الحصة مباشرة، إذ يبدأ حجم الطبقة الدهنية بالتقلص تدريجيا، ويستمر الجسم في التخلص من الخلايا الدهنية بشكل طبيعي، من خلال تفاعل التهابي يبلغ حده الأقصى خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر، بعد الخضوع لحصة التنحيف بالتبريد. بعد مرور هذه الفترة، تصبح المنطقة المعالجة أكثر نعومة وتختفي الرواسب الدهنية. تظهر فعالية تقنيةCoolsculpting أكثر حين يرافقها نمط حياة صحي، مع ممارسة نشاط بدني منتظم.

المناطق الأكثر استجابة

تظهر فعالية تقنية نحت القوام عن طريق التبريد، أفضل على مناطق البطن والظهر، والوركين والذراعين، والمطقة الداخلية للفخذين، والطيات الموجودة تحت الأرداف.

مزايا تقنية التنحيف بالتبريد

تعد تقنية coolsculting رائدة في تقليص الدهون بطريقة غير جراحية، فهي تمارس في بيئة طبية، دون تخدير أو جراحة، ونتائجها طويلة الأمد، وهي لا تترك ندبات على الجلد، ولا تتسبب في موت الانسجة.

موانع تقنية Coolsculpting

تتوجه تقنية Coolsculptingللأشخاص الراغبين في إزالة الدهون من جزء أو جزأين في الجسم.

إلا أن هذه التقنية لا تلائم الأشخاص الذين يعانون من:

– تفاعل قوي مع البرودة

– الفتق

– الحمل أو الرضاعة

– حمل أجهزة إلكترونية

– جروح، إكزيما، جراحة حديثة بالمنطقة

– ضعف الدورة الدموية في المنطقة

وتتم عملية التنحيف عن طريق البرودة حصريا من قبل الأطباء، وعادة ما يكون أطباء الجلد أو جراحو التجميل.

شاهد أيضاً

KITEA تحتفي بالتنوع المغربي في حملتها التواصلية الجديدة تزامنا مع موسم التخفيضات

على امتداد ربع قرن من الزمن، جعلت KITEA الأثاث والديكور مهمتها الرئيسية، مقدمة بذلك تنوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *