أخبار عاجلة
الرئيسية / تكنولوجيا / Hackcovid: مجتمع التكنولوجيا المغربي يضع خبراته يدا في يد لتحدي كوفيد 19 من خلال مشاريع مبتكرة

Hackcovid: مجتمع التكنولوجيا المغربي يضع خبراته يدا في يد لتحدي كوفيد 19 من خلال مشاريع مبتكرة

 

انضمت فيدرالية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وترحيل الخدمات المعروفة اختصارا بـ “APEBI” بشكل مبكر جدا إلى التعبئة التي تقودها بلادنا ضد “كوفيد 19″، من خلال عدد من المبادرات الموجهة إلى الفاعلين في مجال التكنولوجيات الرقمية والشركات، عبر وضع التقنيات الرقمية في خدمة الأزمة التي يعيشها المغرب.

وافاد بلاغ توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، أنه من ضمن هذه المشاريع، النداء الذي تم إطلاقه الأسبوع الماضي (21 مارس) من أجل المشاريع المبتكرة “تكنولوجيا Hackcovid.. مجتمع التكنولوجيا المغربي ضد كوفيد 19″، وهو المشروع الذي حظي بنجاح مبهر جدا، والذي أكد على قدرة المغاربة على الالتزام وتقديم أفضل ما يمكن، والتفكير، والابتكار، وتسليط الضوء على الكفاءات الفريدة والاستثنائية في بلادنا، وهي الخبرة التي تمتلكها بلادنا في خدمة قضية وطنية نبيلة. وكل هذه المبادرات النبيلة المتمثلة في روح العطاء ومواجهة العدو “كوفيد 19″ ، جعلتنا في”APEBI” فخورين جدا بدعم النظام التكنولوجي المغربي.

وأشار البلاغ أنه بعد مضي بضعة أيام على إطلاق النداء لمشاريع “Hackcovid” توصلت الفيدرالية بأزيد من 100 طلب من لدن شركات ناشئة، و TPEs/PMEs، ومجموعات من الطلاب، ومدارس وجامعات، وفاعلون جمعويون، وخبراء محليون، وهو ما يدل على وعي هؤلاء الشباب والكبار الشغوفين بالتكنولوجيا وعقليتهم الموجهة نحو البحث عن الحلول.

وأمام الاستجابة الكبيرة للنداء الذي تم إطلاقه، يضيف البلاغ، أقامت”APEBI” مع شركائها، لجنة لاختيار المشاريع التي تم قبولها خلال الدفعة الأولى، حيث كان قرار الاختيار في غاية الصعوبة نظرا إلى المواهب الكبيرة اللتي سخرت، “ونود إخبارك أن اختيار المشاريع تم على حسب الأولويات التي وضعتها السلطات والدولة في مواجهة انتشار وباء “كوفيد 19″، وتم الاستقرار على مشاريع لها أثر ملموس في الواقع ونفعي، ويمكن تنفيذها على أرض الواقع في المدى القريب فنحن نبحث في الوقت الراهن عن أجوبة رقمية للأزمة، ومعظم المشاريع يمكن تفعيلها منذ هذه اللحظة”.

وأضاف البلاغ أنه تم اختيار 17 مشروعا (يمكنكم الاطلاع عليها في موقع www.hackcovid.tech)) والتي احترمت الشروط الأساسية التي تم وضعها في السابق والأهداف المتمثلة في: التضامن الاجتماعي، الأمن، الصحة، وخدمات لمواجة الأزمة الاقتصادية وبعض هذه المشاريع ستساعد السلطات، والأطباء، والجمعيات، وأيضا مواطنينا في تجاوز الأزمة، والمواصلة في القيام بأنشطة تتماشى مع احتياجاتهم في احترام تام للظروف الراهنة.

وتم الاستجابة بشكل إيجابي منذ البداية مع طلبنا من لدن مؤسسات وطنية ودولية كبيرة، للمساهمة في نجاح هذه المبادرة، وساهمت كل مؤسسة على حسب إمكانياتها، سواء في الجانب المادي، أو عبر خبرتها، أو التغطية الإعلامية أو توفير الموارد التكنولوجية.

ومن بين المؤسسات التي تدعمنا لإخراج المشاريع المختارة إلى أرض الواقع نذكر: المجمع الشريف للفوسفاط (OCP)، البنك الدولي، الاتحاد العام لمقاولات المغرب، جمعية “أوسيم” وشركة”ADD”، واللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي”CNDP”، وشركة “IBM” وميكروسوفت، وغيرهم من الشركات الأخرى.

وتضع “APEBI” رهن إشارة حاملي المشاريع 5 ركائز خلال رحلة مرافقتهم:
⦁ التمويل المالي: محاولة تغطية تكاليف المشروع على أقل قدر ممكن.
⦁ تكنولوجيا: من خلال شركاء على أتم الاستعداد لتقديم المساعدة عن طريق توفير الموارد التكنولوجية والبشرية والمادية.
⦁ الشق التنظيمي: ستضع اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي للمبتكرين والمقاولات الناشئة مرافقة موجهة خصيصا لمساعدتهم على الابتكار المطابق للمعايير.
⦁ الإرشاد: كل مشروع يرغب في الحصول على المرافقة سيمكنه الحصول على الإرشاد من لدن أفضل شبكة من الخبراء المغاربة في الميدان بهدف مساعدة المقاولات الناشئة على النهوض بمشاريعهم وتجاوز جميع الصعوبات التي يمكن مواجهتها.
⦁ وفي النهاية، ستتولى “APEBI” تشجيع المشاريع وربط العلاقات بين حامليها والسلطات والشركات المطلوبة من أجل انضمام المستخدمين النهائيين إلى المشاريع التي تحظى باهتمامهم.

وشدد البلاغ أن هذا التضامن المدهش الذي عبر عنه الملايين من المغاربة في خدمة الوطن، يغرس الكثير من القيم الإنسانية النبيلة ومن أجل هذا، “نفكر في الوقت الحالي في توسيع النظام على نطاق أكبر وأوسع وبما أن الفيروس لا يعرف حدودا ، فـ”APEBI” أيضا لا تؤمن بالحدود ، فإفريقيا تزخر بمواهب متأهبة ، وفي هذا السياق، يجري حاليا إعداد نطاق إفريقي لمشاريع “Hackcovid” بشراكة مع مؤسسات التكنولوجيا الإفريقية”.

شاهد أيضاً

المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة للابتكار والبحث العلمي تصمم أول طقم شخيصي للفحص عن “كوفيد-19” مصنوع 100% بالمغرب

  بخبرة امتدت لعشر سنوات في تطوير أطقم التشخيص الجزيئي، قامت مؤسسة MAScIR، وهي مؤسسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *